هل نبات الصبار الألو فيرا Alo vera مفيد لمرض السكري؟

تحتاج الخلايا في جسم الإنسان إلى الطاقة حتى تستمر في نموها وتبقى على قيد الحياة، وهذه الطاقة يستمدها الجسم من السكر الذي يحصل عليه من الكربوهيدرات الموجودة في الطعام، ويعتبر الأنسولين هو الوسيط الأهم الذي يحمل على عاتقه هذه المسؤولية، حيث يقوم الأنسولين بنقل السكر الموجود في الدم إلى الخلايا. ولكن ماذا لو غاب الأنسولين أو غاب جزء منه؟

بالتأكيد هذا سيؤدي إلى عدم انتظام مستوى السكر في الدم وزيادته عن الحد الطبيعي، وفي هذه الحالة يكون الإنسان قد أصيب بمرض السكري، حيث يصبح الجسم عند الإصابة بهذا المرض عاجزاً عن إنتاج هرمون الأنسولين أو إنتاج كميات كافية منه. وهناك نوعان رئيسيان من هذا المرض وهما مرض السكري من النوع الأول والسكري من النوع الثاني.

ينتج مرض السكري من النوع الأول في الأساس عن قيام جهاز المناعة بمهاجمة البنكرياس وهي الممول الرئيس للجسم بهرمون الأنسولين، أما النوع الآخر فينتج عن عدة عوامل حسب رأي العلماء ومن ضمنها السمنة وتناول السكر المضاف بكثرة.

تشهد الإصابة بمرض السكري العديد من الأعراض، فمثلاً من أعراض الإصابة بالنوع الثاني استغراق الجروح مدة أطول في الشفاء والإحساس بالعطش الشديد وكثرة التبول وغيرها. وبالتأكيد قد ينتج عن هذا المرض مضاعفات مستقبلية عدة ومن ضمنها الإصابة بالساد ومشاكل أخرى في النظر.

لم يتوصل العلماء إلى إيجاد علاج يقدر على القضاء على السكري بشكل نهائي، ولكن تمكنوا من إيجاد طرق تساعد على ضبط المرض، وذلك بضبط مستوى السكر في الدم، ومن تلك الطرق استعمال بعض أنواع النبات كعلاج يساهم في خفض مستوى السكر وضبط المرض، ومن تلك النباتات نبات الصبار الألوفيرا.

فوائد نبات الصبار أو الألوفيرا Aloe vera  لمرضى السكري

يندرج نبات الصبار الألوفيرا ضمن سلالة النباتات الشوكية، وينمو هذا النبات بكثرة في المناطق الاستوائية، وله استعمالات كثيرة منها ما يصب في الناحية الجمالية ومنها ما يتعلق بالمجال العلاجي، حيث يستخدم هذا النبات في صناعة مستحضرات التجميل الخاصة بالبشرة، كما وتحضر منه بعض الأدوية لعلاج بعض الأمراض.

يضم نبات الصبار الألوفيرا الكثير من الفوائد القيمة لصحة الإنسان، ومن ضمن تلك الفوائد ما يخص مرضى السكري، فبعض البحوث تشير إلى إمكانية إسهام الألوفيرا في تحسين مستويات السكر في الدم، لذلك يمكن استخدامه في ضبط المرض، ومن فوائده أيضاً  أنه يساهم في تقليص نسبة الدهون الموجودة في الدم حال ارتفاعها وهذا ما يعاني منه بعض المصابين بمرض السكري من النوع الثاني، كما ويعمل نبات الصبار الألوفيرا على تسريع الشفاء من الجروح وتسريع التئامها .

كما ويتميز نبات الصبار الألوفيرا باحتوائه على العديد من الفوائد الصحية الأخرى، ومن تلك الفوائد ما يلي:

  • يساعد الألوفيرا في علاج الإمساك
  • يساهم في تقوية الجهاز الهضمي
  • يقضي على الأثر الذي تخلفه الجروح
  • يخفف من آلام الجروح ويحميها من الالتهاب
  • يزيد من صحة الأسنان
  • بعض الدراسات تشير إلى إمكانية استخدامه في التخفيف من أعراض مرض التهاب القولون التقرحي

أضرار نبات الصبار أو الألوفيرا لمرضى السكري

لا يوجد ما يدلل على حدوث الضرر من وراء استعمال الألوفيرا، إلا أن المصادر الطبية تحذر من الإفراط في تناوله كونه قد يؤدي إلى الإصابة بالتشنجات المعوية و الإسهال، كما وينبغي على المصاب بمرض السكري ألا يقدم على تناول هذا النبات أو يستعمله إلا بعد الحصول على مشورة الطبيب لأن ذلك قد يؤدي إلا هبوط حاد في مستوى سكر الدم خصوصاً إذا كان ذلك المريض يتناول إلى جانبه عدداً من العقاقير والعلاجات التي قد تهيأ الفرصة لذلك.


التعليقات
  1. لا يوجد تعليقات حتى الأن ، بادر بكتابة تعليق جديد!

لن يتم نشر بريدك الالكتروني للعامة ، الحقول المطلوبة معلمة بالعلامة '*'

*

أدوية Medicine

هل يوجد علاج لمرض السكري نهائياً بالادوية أو الاعشاب الطبية؟

Ginger الزنجبيل

هل الزنجبيل مفيد لمرضى السكري؟ ماهي الفوائد والمضار؟