هل مرض السكري وراثي أم مكتسب؟ وما هي أسبابه الحقيقية ؟

نظراً لتفشي الإصابة بمرض السكري، تطرق العلماء إلى إجراء الكثير من الدراسات لمعرفة الأسباب الحقيقية لهذا المرض، فهناك من رأى أن للعامل الوراثي دور في الإصابة به، ومنهم من أكد بوجود عوامل أخرى تشارك في تسبيب المرض، لذلك نحاول في هذا المقال أن نسلط الضوء على العوامل التي تؤدي إلى الإصابة بمرض السكري وبالأخص العامل الوراثي.

dna

السكري والوراثة

وجدت الدراسات العلمية أن العامل الوراثي يعتبر من العوامل التي تقف إلى حد ما وراء الإصابة بمرض السكري، ولكن نسبة الخطر التي يشكلها هذا العامل تختلف بحسب نوع المرض الذي تسببه، كما فيما يلي:

مرض السكري من النوع الأول

أعتاد الأطباء على الاعتقاد بأن العامل الوراثي يقف بشكل كامل وراء الإصابة بمرض السكري من النوع الأول، إلا أن الدراسات الحديثة نفت صحة ذلك، فقد بينت تلك الدراسات أن إصابة والدة الطفل بالسكري من النوع الأول تلعب دوراً ما نسبته 3 % في نقل ذلك المرض للطفل، أما إصابة الأب بذلك فقد ترفع نسبة الإصابة للطفل بحدود 5 %، وفي حال كان أحد الأخوة يعاني من المرض، فإن ذلك قد يكون مؤشراً على انتقال المرض للطفل ونسبة حدوث ذلك هي 8%.

هذه الدراسات أدت إلى تغيير المعتقدات الغير صحيحة التي كان يحملها الخبراء عن السبب وراء الإصابة بمرض السكري من النوع الأول، ما جعلهم يذهبون إلى الاعتقاد بأن هناك عوامل أخرى في الطبيعة تؤدي إلى الإصابة بالمرض، ومن ضمن تلك العوامل ما يلي:

  • الفايروسات، حيث يذكر الباحثون أن هناك بعض الفايروسات المنتشرة في الجو التي قد تلعب دوراً في إثارة الإصابة بمرض السكري من النوع الأول عند الأشخاص المعرضين للإصابة به، ومن ضمن تلك الفايروسات فيروس الحصبة وفيروس النكاف وفيروس كوكساكي B والفيروس العجلي.
  • الجو البارد، حيث أن الناس معرضين للإصابة بالسكري من النوع الأول في الشتاء أكثر من الصيف، وهذا الأمر شائع الحدوث في المناطق ذات المناخ البارد.

مرض السكري من النوع الثاني

تشير الدراسات العلمية إلى وجود دور للعامل الوراثي في الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني، حيث أن الناس الذين ينحدرون من العوائل المصابة بمرض السكري من النوع الثاني يعتبرون أكثر عرضة للإصابة بالمرض من غيرهم.

ومن الجدير ذكره أن هناك عدداً من العوامل الحياتية التي قد تساهم في الإصابة بهذا المرض وأشهرها السمنة، وفي دراسة تم إجراءها على مرضى السكري من النوع الثاني، أكتشف العلماء أن 73 % من المصابين كان قد تعرضوا للإصابة بهذا المرض نتيجة عوامل وراثية، في حين أن 40 % من المصابين كانت البدانة العامل الأكبر لإصابتهم بذلك. وهذا يفيد أن الوراثة قد تلعب دوراً أكبر من السمنة في الإصابة بالمرض.

ويضيف الخبراء أنه في حال اجتمعت العوامل الوراثية مع عامل السمنة سوياً، فإن ذلك يرفع من خطر الإصابة بهذا المرض بشكل أكبر.

الأسباب الحقيقية لمرض السكري

هناك نوعان من مرض السكري، وهما مرض السكري من النوع الأول ومرض السكري من النوع الثاني، ولكل واحد منهما مسبباته الخاصة به.

فبالنسبة لمرض السكري من النوع الأول، فيرجع السبب الرئيسي وراء الإصابة به إلى قيام جهاز المناعة بمهاجمة الخلايا التي تفرز الأنسولين، والأنسولين هو هرمون يعمل على تنظيم مستوى السكر في الدم، لذلك تحطيم تلك الخلايا يسبب خلل في مستوى السكر في الدم ما يؤدي إلى ظهور أعراض السكري من النوع الأول.

أما السكري من النوع الثاني، وهي الحالة التي تصبح فيها البنكرياس عاجزة عن إفراز كميات كافية من الأنسولين، فيرى العلماء أن من الأسباب التي تؤدي إلى الإصابة به هي السمنة، وتناول السكر بكثرة.


التعليقات
  1. لا يوجد تعليقات حتى الأن ، بادر بكتابة تعليق جديد!

لن يتم نشر بريدك الالكتروني للعامة ، الحقول المطلوبة معلمة بالعلامة '*'

*

مرض السكري الكاذب

ماهو مرض السكري الكاذب Diabetes Insipidus أسبابه اعراضه وعلاجه

diabetes default image

تعريف ما هو السكري النوع الأول أو النمط الأول Diabetes Type 1