مرض السكري عند الاطفال الاسباب الاعراض والعلاج Kids Diabetes

ما هو مرض السكري:

السكري مرض مزمن ناتج عن زيادة مستويات الجلوكوز أو السكر في الدم بسبب قلة إفراز الأنسولين في الدم أو تطور مناعة طبيعية لخلايا الجسم لتأثيرات الأنسولين. مرض السكري له نوعان رئيسيين ، النوع الأول ويحصل فيه مهاجمة جهاز المناعة لخلايا البنكرياس (غدة كبيرة تقع خلف المعدة) المنتجة للأنسولين ، وهذا النوع من السكري مرتبط بالعوامل الوراثية ، بينما النوع الثاني ناتج عن تطور مناعة جسدية لتأثير الأنسولين خلال فترة طويلة من الزمن. ولا يوجد علاج نهائي لكلا نوعي المرض و الرعايا الطبية للمرض تهدف إلى التخفيف أو منع ظهور وتطور أعراض المرض.

السكري من النوع الاول:

السكري من النوع الأول هو أكثر أنواع السكري التي تصيب الأطفال لأن العوامل الوراثية تلعب دور كبير في الإصابة به ، وهو ناتج عن تدمير خلايا البنكرياس من قبل جهاز المناعة في الجسم ، وهذا السلوك لجهاز المناعة غير معلوم الأسباب حتى الأن ، إن تدمير خلايا البنكرياس المنتجة للأنسولين والتي يطلق عليها خلايا بيتا يؤدي إلى إنعدام إفراز الأنسولين في المجرى الدم ، إن الأنسولين هو هرمون ضروري لإدخال الجلوكوز الموجود في الدم إلى داخل الخلايا ليتم إنتاج الطاقة منه ، ففي حالة غياب الأنسولين يتراكم الجلوكوز في الدم ويسبب الكثير من الضرر والمضاعفات لأجزاء الجسم المختلفة خاصة العيون والكلى والأعصاب.

مرض السكري عند الاطفال الاسباب الاعراض والعلاج Kids Diabetes

  ويمكن ملاحظة الأعراض التالية على الطفل والتي من المحتمل أن تشير إلى إصابته بهذا المرض.

  • العطش الشديد.
  • زيادة في كمية وعدد مرات التبول.
  • الشعور الدائم بالجوع.
  • حكة أو إلتهابات في الجلد.
  • تقلب سريع للمزاج.
  • خسارة غير طبيعية للوزن
  • الصداع والشعور بالدوران.

العديد من هذه الأعراض يظهر فجأة لذا يجب أن يتم عرض الطفل على الطبيب فور الشك بأنها ناتجة عن المرض. إن السكري من النوع الأول يزيد إحتمال إصابة الطقل به  إذا كان أحد الوالدين يحمل المرض. لا يوجد علاج نهائي للمرض ، ولكن أظهرت الأبحاث العلمية في مجال الخلايا الجذعية إمكانيات واعدة لعلاج المرض في المستقبل ، حيث يتم إستبدال خلايا بيتا التالفة بأخرى جديدة يتم زرعها في البنكرياس ، هذه الخلايا يتم الحصول عليها من الإستزراع في المختبر أو من وجود متبرع بها. كما يمكن زراعة بنكرياس كامل في جسد المصاب بالمرض ولكن رفض جهاز المناعة للخلايا الجديدة وتدميرها يجعل عملية الإستزراع هذه تواجه الكثير من التعقيدات والمشاكل التي لم يتم حلها حتى الأن.

يعتمد مرضى السكري من النوع الأول حالياً على حقن جاهزة من الأنسولين ونظام غذائي خاص بالإضافة إلى ممارسة النشاطات الرياضية.

السكري من النوع الثاني:

ينتج السكري من النوع الثاني من تكون مناعة طبيعية للجسم تجاه هرمون الأنسولين ، وهذا يعني بأن البنكرياس ينتج الأنسولين ولكن دون تأثير في خفض مستويات الجلوكوز في الدم ، ومن غير المعلوم حتى الأن السبب وراء تكون هذه المناعة الطبيعية ، هذه العملية بطيئة وقد تستغرق سنوات حتى تصبح ظاهرة ، ولا تلعب الوراثة الدور الأساسي في ظهور المرض بل نمط التغذية ومستوى النشاط الجسدي ، لذا فإن الإصابة بالسكري من النوع الثاني ليست شائعة بين الأطفال بل بين البالغين ممن تزيد أعمارهم عن 45 سنة . ولكن من الممكن أن يصاب طفل به خاصة إن كان يعاني من زيادة كبيرة في الوزن.

عندما تتجاوز مستويات السكر في الدم قدرة البنكرياس على إفراز الأنسولين تبدأ أعراض السكري من النوع الثاني بالظهور وهي تشمل :

  • العطش الشديد.
  • زيادة في كمية وعدد مرات التبول.
  • الشعور الدائم بالجوع.
  • حكة أو إلتهابات في الجلد.
  • تقلب سريع للمزاج.
  • زيادة غير طبيعية للوزن
  • الصداع والشعور بالدوران.
  • فطريات في الأقدام والأيدي والمناطق الحساسة.
  • بطء عملية الإستشفاء من الإصابات والجروح.

لا يوجد علاج نهائي لمرض السكري من النوع الثاني ، بل ينصح المريض بإتباع نظام غذائي متوازن وممارسة الرياضة ، يتناول المريض  أيضاً الأنسولين على شكل حبوب أو حقن وذلك لتخفيف أعراض المرض أو منع ظهورها.

إعتبارات خاصة للأطفال:

مصابو السكري من النوعي الأول والثاني من الأطفال يواجهون مشكلات في إضافة التغيرات الجذرية في التغذية و النشاطات الرياضية إلى نظامهم اليومي. على الوالدين التحدث إلى الطفل بصراحة بخصوص حالته الصحية ووزنه ، وأن يكونوا مشجعين له للحديث عن حالته الصحية وما يقلقه. يجب أن لا يشعر الطفل بفرق في طريقة تعامل الوالدين معه بسبب مرضه. التغيرات الصحية في التغذية والنشاط الرياضي يمكن أن يتم تطبيقها على كامل الأسرة وليس الطفل فقط ، الإعتياد على هذه التغيرات سيحتاج من الأسرة بعض الوقت ولكن سيكون له تأثيرات إيجابية كثيرة على المدى البعيد ليس فقط للطفل ومرضه بل للحالة الصحية العامة لجميع أفراد الأسرة. بالنسبة للنشاطات الرياضية يمكن تقليل الوقت الذي تقضيه الأسرة في مشاهدة التلفاز وألعاب الفيديو وإعطاء وقت إضافي لممارسة النشاطات الرياضية الجماعية كالمشي والنزهة في الحدائق.

يمكن إعطاء الطفل مكافئات في حال إلتزامه بخطته في مواجهة المرض ، تثقيف الطفل وتعليمه حول مرضه من أهم الادوات المساعدة في مواجهة المرض وتقليل نتائجه السلبية على حياة الطفل ومستقبله. يجب أيضاً الإهتمام بعلاقة الطفل بطاقم الرعاية الصحية في المستشفى أو العيادة سواء مع الطبيب أو الممرضين لجعل بيئة المستشفى (والتي قد يضطر الطفل لزيارتها كثيراً) أكثر ملاءمة له.


التعليقات
  1. لا يوجد تعليقات حتى الأن ، بادر بكتابة تعليق جديد!

لن يتم نشر بريدك الالكتروني للعامة ، الحقول المطلوبة معلمة بالعلامة '*'

*

مرض السكري النوع الاول Diabetes Type 1

مرض السكري النوع الاول ، والتعايش معه Diabetes Type 1

diabetes default image

تعريف ما هو السكري النوع الأول أو النمط الأول Diabetes Type 1