هل يسبب مرض السكري النسيان وضعف الذاكرة ؟ وماهي طرق الوقاية؟

يرافق الإصابة بمرض السكري عدم مقدرة البنكرياس في جسم الإنسان على إنتاج هرمون الأنسولين أو كميات كافية منه، والأنسولين هو الهرمون المسؤول عن تنظيم مستوى السكر في الدم ونقله إلى خلايا الجسم ليتم تحويله إلى طاقة تستهلكها الخلايا أو تخزنها لوقت الحاجة. نقصان الأنسولين أو غيابه يؤدي إلى زيادة في مستوى سكر الدم عن حده الطبيعي، بالتأكيد هذا سيرافقه الكثير من الأعراض ومنها الشعور بالإرهاق والجوع والعطش الشديد وكثرة التبول وصعوبة التئام الجروح وغيرها.

هل يسبب مرض السكري الزهايمر Alzheimer’s disease ؟

والتغيرات الحاصلة في مستوى سكر الدم لا تتوقف على التسبب في الأعراض السابقة فحسب، بل قد تصل نتائجها إلى تعرض الجسم لعدد من المضاعفات المستقبلية التي قد تهدد حياة المريض ومن تلك المضاعفات المحتملة الإصابة  باعتلال الشبكية وأمراض الكلى وتلف الأعصاب وأمراض القلب وأمراض الجلد وغيرها من المشاكل المرضية. ولكن السؤال الذي يطرح نفسه هنا هو: هل ضعف الذاكرة يمكن أن تكون من المضاعفات التي قد تنجم عن الإصابة بمرض السكري؟

السكري وضعف الذاكرة

يعتبر ضعف الذاكرة من المضاعفات قصيرة المدى أو المؤقتة التي يمكن أن تنجم عن الإصابة بمرض السكري، ويرجع سبب الإصابة بذلك إلى عاملين رئيسيين وهما الارتفاع الكبير أو النقص الحاد في مستوى سكر الدم. وهذه المشكلة عادة تنقضي حال رجوع السكر في الدم إلى مستواه الطبيعي.

ولكن قد يُمهد مرض السكري الطريق أمام الإصابة باضطرابات الذاكرة طويلة المدى أو المزمنة في حال كان المصاب لا يضبط المرض بشكل جيد، فالارتفاع المتواصل لمستوى سكر الدم لفترة طويلة من الزمن قد يؤدي إلى حدوث تلف في الأعصاب عند المصاب بما فيها الأعصاب الموجودة في الدماغ، وهذا ما سيرفع من خطر الإصابة بأمراض الذاكرة المختلفة كالزهايمر عند مرضى السكري من النوع الثاني أو الخرف بشكل عام.

أسباب أخرى للإصابة بضعف الذاكرة

هناك العديد من العوامل الأخرى التي قد تقود إلى ضعف ذاكرة الإنسان، ومن تلك العوامل ما يلي:

  • الكآبة
  • التوتر
  • مرض الزهايمر
  • تعرض الرأس لضربة ما أو حدوث ارتجاج في الدماغ
  • إصابة الإنسان بجلطة دماغية
  • ارتفاع ضغط الدم لفترة طويلة
  • وجود خلل في الغدة الدرقية
  • تناول بعض الأدوية والعقاقير الطبية
  • الإفراط في تناول المشروبات الكحولية

أعراض الإصابة بضعف الذاكرة

في حال لاحظ المصاب بمرض السكري الأعراض التالية عليه فإن ذلك قد يعني إصابته بضعفٍ في الذاكرة.

  • فقدان القدرة على تذكر الأحداث المهمة في حياته.
  • نسيان أسماء أشخاص يعرفهم
  • نسيانه للأماكن التي وضع فيها أغراضه
  • نسيانه لأشياء فعلها مؤخراً

طرق الوقاية

يمكن الوقاية من الإصابة بضعف الذاكرة من خلال إتباع الإرشادات التالية:

ضبط المرض جيداً

ففي حال حافظ المريض على استقرار مستوى السكر في الدم فإن ذلك سيجنبه من الإصابة بضعف الذاكرة، لأن ارتفاع مستوى السكر يؤثر على منطقة الحصين في الدماغ hippocampus وهي إحدى أجزاء الدماغ التي يرتبط عملها بالذاكرة، كما ويعمل استقرار الدم على عدم حدوث تعرض الأوعية الدموية والأعصاب للتلف، وفي حال كان المريض لا يتمكن من ضبط المرض بشكل جيد فإنه ينبغي عليه أن يستشير الطبيب في إتباع نظام غذائي جديد يمكنه من ذلك، إضافة إلى إعادة النظر في الأدوية التي يتلقاها.

مواصلة التعلم والقراءة

يعتبر التعلم والقراءة من الآليات الفعالة التي تساعد في تمرين خلايا الدماغ عند الإنسان وزيادة نشاطها، حيث يعمل ذلك على استمرار التواصل بين تلك الخلايا وبقائها على قيد العمل الفعال، والتعلم لا يقتصر هنا على قراءة الكتب فقط، بل يشمل ذلك تعلم مهارة جديدة معنوية أو مادية تساهم في تنشيط العقل وإعطاءه الفرصة للتفكير.

مخالطة الناس

تعتبر مخالطة الناس من العوامل التي تساهم في تنشيط خلايا الدماغ عند الإنسان، أما العزلة والوحدة فلها آثار سلبية جمة ومنها أنها تسبب الكآبة والقلق وهذه العوامل قد توفر البيئة الخصبة لنمو مشاكل الذاكرة.

تزويد الجسم بحاجته من النوم

يعتبر النوم من العمليات الحيوية المهمة جداً، حيث أنه يساهم في توفير الفرصة للدماغ ليقوم بثبيت المهارات والمعلومات الجديدة التي اكتسبها الإنسان في نهاره الحافل بالبحث والعمل، كما ويساعد النوم في إعطاء الفرصة للدماغ في تحويل تلك المعلومات من جزء إلى آخر في داخله، ناهيك عن أنه يوفر للخلايا البيئة المناسبة للتواصل فيما بينها.

الترويح عن النفس

يعتبر الترويح عن النفس من العوامل الضرورية لبقاء الجسم بحالة صحية وجيدة، فالتمارين الرياضية والخروج في الرحلات الترفيهية وممارسة الهوايات من شأنها أن تبقي جميع أعضاء الجسم في حالة نشاط دائمة ومن شأنها أن تزود الإنسان بمشاعر السعادة وكل ذلك سيساهم في استقرار مستوى السكر في الدم ومستوى ضغط الدم ومستوى الكوليسترول، وفي النهاية سيجنب الإنسان من الإصابة بضعف الذاكرة.

التوقف عن ممارسة التدخين

تشير الدراسات الطبية إلى أن التدخين يأتي ضمن العوامل التي ترفع من خطر الإصابة بمشاكل الذاكرة بما فيها الزهايمر.


التعليقات
  1. لا يوجد تعليقات حتى الأن ، بادر بكتابة تعليق جديد!

لن يتم نشر بريدك الالكتروني للعامة ، الحقول المطلوبة معلمة بالعلامة '*'

*

Blindness العمى

هل يسبب مرض السكري العمى Blindness؟ وماهي طرق الوقاية

سقوط الشعر hair loss

هل يسبب مرض السكري سقوط الشعر؟ وطرق الوقاية.